الإعتراض #١١٥، متى وصلت النسوة (أو المرأة) إلى القبر لتشهدنَ القيامة؟

يوحنا ٢٠: ١ تقول بأن ذلك قد حصل قبل شروق الشمس، في حين أن متى ٢٨: ١ومرقس ١٦: ١٢ تقول بأنهن وصلن باكراً وقت شروق الشمس.

يوحنا ٢٠: ١وَفِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ إِلَى الْقَبْرِ بَاكِرًا، وَالظَّلاَمُ بَاق. فَنَظَرَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعًا عَنِ الْقَبْرِ.“

متى ٢٨: ١ وَبَعْدَ السَّبْتِ، عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ.“

مرقس ١٦: ١٢وَبَعْدَمَا مَضَى السَّبْتُ، اشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَسَالُومَةُ، حَنُوطًا لِيَأْتِينَ وَيَدْهَنَّهُ. وَبَاكِرًا جِدًّا فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ إِذْ طَلَعَتِ الشَّمْسُ.“

لوقا ٢٤: ١ثُمَّ فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، أَوَّلَ الْفَجْرِ، أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ حَامِلاَتٍ الْحَنُوطَ الَّذِي أَعْدَدْنَهُ، وَمَعَهُنَّ أُنَاسٌ.“

لوقا ٢٤: ١٠وَكَانَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَالْبَاقِيَاتُ مَعَهُنَّ، اللَّوَاتِي قُلْنَ هذَا لِلرُّسُلِ.“

مرقس ١٦: ٣ وَكُنَّ يَقُلْنَ فِيمَا بَيْنَهُنَّمَنْ يُدَحْرِجُ لَنَا الْحَجَرَ عَنْ بَابِ الْقَبْرِ؟»“

لقد فشل المعترض في القيام بقراءة دقيقة للنصوص. فإن أي سرد طبيعي للأحداث يقوم بذكر بعض الأمور وإغفال ذكر بعضها الآخر. وإنه ردّ فعل بشري طبيعي أن نحاول أن نقوم بملء تلك الفراغات وتقديم التفاصيل التي لم يتم ذكرها بالإعتماد على المخيلة، كما يحدث بسهولة مع السرديات المتعدّدة للنسوة اللاتي وجدن قبر  يسوع المسيح فارغاً. إن التفاصيل التي نقوم بإضافتها وتخيّلها في هذه السرديات المتعدّدة هي ما قد يتسبّب بظهور طابع من تناقضاتإنما السرديات الأصلية ليست كذلك. تجدر الملاحظة إلى أنَه لا يوجد تناقض حقيقي من أي نوعٍ كان بين البشائرالثلاثة: متى لوقا ومرقس فيما يتعلق بالموضوع الذي نتناوله وهو موضوع النسوة وظهور المسيح لهنَّ بعد السبت، باكراً في بداية صباح يوم القيامة أي الأحد (متى ٢٨: ١؛ مرقس ١٦: ١؛ لوقا ٢٤: ١ ويوحنا ٢٠: ١).

من المفترض أن شكوك المعترض تتعلق فيما إذا كانت النسوة قد وصلن إلى اقبر قبل أم بعد شروق الشمس؛ لكن القراءة الدقيقة للنصوص لاتظهر وجود أي إشكالية. فلا يوجد أي شك بأنَّ النسوة قد ابتدأن رحلتهن إلى القبر في الوقت الذي كانت فيه السماؤ لا تزال داكنة بشكل جزئيّ،  أي مع بداية الفجر (متى ٢٨: ١ ولوقا ٢٤: ١). المفارقة أو المعضلة تتعلق في الوقت الذي وصلوا به. فيوحنا ٢٠: ١ تقترح بأنَّ الوصول كان قبل شروق الشمس، والمساء تكون داكنة نوعاً ما، في حين أن مرقس ١٦٢ تشير إلى أن الشمس كانت قد أشرقت. متى ولوقا لا يقدّمان توقيت الوصول الدقيق بحيث يأخذ بالإعتبار شروق الشمس. لكن لاحظ أن مرقس يشير إلى أنهنَّأي مريم المجدلية ومريم أم يعقوب (وربما يكون معهن أُخريات: انظر لوقا ٢٤: ١٠)- قد وصلن إلى القبر بعد ضروق الشمس. في حين أن يوحنا ٢٠: ١ تصرح بأنَّ مريم المجدلية وحدهاجَاءَتْ إِلَى الْقَبْرِ بَاكِرًا، وَالظَّلاَمُ بَاق.“ إن النسوة كنَّ قد تناقشن فيمن سيزيح الحجر الموضوع على باب القبر (مرقس ١٦: ٣) ولربما هذا الأمر قد أثار حفيظة مريم المجدلية لتذهب مسرعةً إلى القبر قبل الأُخريات لتحاول الحصول على المساعدة  لإزاحة الحجر، وهذا سيكون سبب وصولها مبكراً. ليس من تناقض بين أن تكون احدة من النسوة قد وصلت قبل شروق الشمس، في حين أن بقية المجموعة قد وصلت بعد شروق الشمس.