الإعتراض #١٣١، هل ارتدى أليشع رداء إيليا قبل أم بعد أن أُصعِدَ إيليا إلى السماء؟

يقول المعترض أنَّ سفر الملوك الأول ١٩: ١٩ تقول بأن أليشع قد أخذ الرداء قبل إصعاد إيليا إلى السماء أما سفر الملوك الثاني ٢: ١١-١٣ تقول بأنها قد وقعت بعده.

 سفر الملوك الأول ١٩: ١٩ ”فَذَهَبَ مِنْ هُنَاكَ وَوَجَدَ أَلِيشَعَ بْنَ شَافَاطَ يَحْرُثُ، وَاثْنَا عَشَرَ فَدَّانَ بَقَرٍ قُدَّامَهُ، وَهُوَ مَعَ الثَّانِي عَشَرَ. فَمَرَّ إِيلِيَّا بِهِ وَطَرَحَ رِدَاءَهُ عَلَيْهِ.“

سفر الملوك الثاني ٢: ١١-١٣ ”وَفِيمَا هُمَا يَسِيرَانِ وَيَتَكَلَّمَانِ إِذَا مَرْكَبَةٌ مِنْ نَارٍ وَخَيْلٌ مِنْ نَارٍ فَصَلَتْ بَيْنَهُمَا، فَصَعِدَ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ. وَكَانَ أَلِيشَعُ يَرَى وَهُوَ يَصْرُخُ: «يَا أَبِي، يَا أَبِي، مَرْكَبَةَ إِسْرَائِيلَ وَفُرْسَانَهَا». وَلَمْ يَرَهُ بَعْدُ، فَأَمْسَكَ ثِيَابَهُ وَمَزَّقَهَا قِطْعَتَيْنِ، وَرَفَعَ رِدَاءَ إِيلِيَّا الَّذِي سَقَطَ عَنْهُ، وَرَجَعَ وَوَقَفَ عَلَى شَاطِئِ الأُرْدُنِّ.“

ارتكب المعترض مغالطة التشعب. فالإجابة هي بكل بساطة أن أليشع حصل على الرداء قبل وبعد إصعاد إيليا إلى السماء. ففي المرة الأولى التي أشار إليها المعترض والمذكورة في سفر الملوك الأول ١٩: ١٩ نجد أن إيليا قد وضع رداءه على أليشع في إشارة إلى دعوة أليشع للقيام بوظيفته النبوية. في حين أن أليشع قد حصل على الرداء بعد أن تمَّ إصعاد إيليا إلى السماء وارتداه في إشارة إلى أنَّه قد خَلَفَه.

ما هو السبب الذي قد يدفع أيَّ شخص للإعتقاد بأنَّ الرداء لا يمكن أن يتم ارتداءه إلا مرَّة واحدة؟

بامكانكم التعرف على مغالطة التشعب من خلال متابعة العرض التقديمي المرفق، أو من خلال زيارة المنشور الخاص بهذه المغالطة من هنا.