الإعتراض #٢٧٦، ماذا كانت الوصية السادسة من وصايا يسوع؟

يعتقد الناقد بوجود تناقض بين كل من متى ١٩: ١٧-١٩ ومرقس ١٠: ١٩ ولوقا ١٨: ٢٠.

فَأَجَابَهُ: «لِمَاذَا تَسْأَلُنِي عَنِ الصَّالِحِ؟ وَاحِدٌ هُوَ الصَّالِحُ. وَلكِنْ، إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ، فَاعْمَلْ بِالْوَصَايَا». فَسَأَلَ: «أَيَّةِ وَصَايَا؟» أَجَابَهُ يَسُوعُ: «لا تَقْتُلْ؛ لَا تَزْنِ؛ لَا تَسْرِقْ؛ لَا تَشْهَدْ بِالزُّورِ؛ أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ؛ وَأَحِبَّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ.»

متى ١٩: ١٧-١٩

أَنْتَ تَعْرِفُ الْوَصَايَا: لَا تَقْتُلْ؛ لَا تَزْنِ؛ لَا تَسْرِقْ؛ لَا تَشْهَدْ بِالزُّورِ؛ لَا تَظْلِمْ؛ أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ!»

مرقس ١٠: ١٩

أَنْتَ تَعْرِفُ الْوَصَايَا: لَا تَزْنِ؛ لَا تَقْتُلْ؛ لَا تَسْرِقْ؛ لَا تَشْهَدْ بِالزُّورِ؛ أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ!»

لوقا ١٨: ٢٠

لقد وقع الناقد في مغالطة الاحتجاج من الصمت، حيث أنَّ اعتراضه هذا مبني على اعتقاده بأن عدم تسجيل الكتاب المقدس لحدثٍ ما، هو دليل كافٍ لعدم حدوثه الحدث عينه.  إلا أن الكتاب المقدس بذاته يدحض هذا الإدعاء بشكل صريح في يوحنا ٢١: ٢٥.

وَهُنَاكَ أُمُورٌ أُخْرَى كَثِيرَةٌ عَمِلَهَا يَسُوعُ، أَظُنُّ أَنَّهَا لَوْ دُوِّنَتْ وَاحِدَةً فَوَاحِدَةً، لَمَا كَانَ الْعَالَمُ كُلُّهُ يَسَعُ مَا دُوِّنَ مِنْ كُتُبٍ!

يوحنا ٢١: ٢٥

إن كُل سرد من السرديات الإنجيلية قد يتضمن بعضاً مما قاله يسوع أو فعله دوناً عن بعضه الآخر، حيث نجد أن كُلَّ كاتب من كُتاب هذه السرديات قد قام باتخاذ قرارات تختلف عن تلك التي قام باتخاذها الكُتَّاب الآخرون فيما يتعلق بالتفاصيل التي تمَّ تسجيلها في السرديات التي قاموا بتدوينها تحت إرشاد وقيادة الروح القدس.

تسرد لنا الآيات التي قام الناقد بتقديمها بعضاً من الوصايا التي قام يسوع باقتباسها في حديثه مع الشاب الغنيّ، الذي نجده في كل من متى ١٩: ١٧-١٩، ومرقس ١٠: ١٩، والبعض منها قد تمَّ تسجيله في لوقا ١٨: ٢٠. إلا أنَّ هذه الآيات ليست متناقضةً بعضها مع بعض، حيث أن الواحدة منها لا تؤكد على ما أنكرته الأُخرى. وعلى اعتبار أن هذه الوصايا هي وصايا جزئية وليست لائحة كاملة بالوصايا العشر فإنه من غير المُمكن أن نكون قادرين على معرفة أي واحدة من الوصايا كانت قد احتلَّت الترتيب السادس في الاقتباس الذي استعمله يسوع ضمن ردِّه على تساؤل الشاب الغني. إن الكُتّاب لم يكونوا تحت أي لزام يفرض عليهم أن يقوموا بتسجيل الأحداث أو الإقتباسات وفق ترتيب زمني مُعيَّن. أي أن الإعتراض الذي قام الناقد بتقديمه لا يمتلك أي أساس عقلاني متين.