الإعتراض #١٩٤، من هم الأشخاص الذين أنكر بطرس أمامهم معرفته بيسوع؟

حين يقوم البعض من الأشخاص بقراءة سطحية للكتاب المقدس، يواجهون بعض المصاعب في رؤية الإتساق الكامل بين السرديات التي يُقدِّمها الإنجيليّون الأربعة. فلنتعرف على واحد من بين هذه المصاعب التي ترافق السرد الذي ينقل لنا إنكار بطرس لمعرفته بيسوع المسيح قبيل الصلب.

الإعتراض #١٥٤، من الذي أغوى داود ليقوم بإجراء تعدادٍ لاسرائيل؟

داود هو ثاني الملوك الذي تسلطوا على اسرائيل وقد استلك زمام الحكم بعد أن سقط شاول الملك..
يقول المعترض بوجود تناقض بين سفر صموئيل الثاني ٢٤: ١ التي تقول بأن الرب هو من أغوى داود، وبين أخبار الأيام الأول ٢١: ١ التي تقول بأن الشيطان هو من أغواه.

الإعتراض #١٥١، من الذي أقام يسوع من الأموات؟

بعد أن مات يسوع على الصليب، دُفن في قبر يوسف الذي من الرّامة، وفي اليوم الثالث قام من بين الأموات كما سبق وقال. وهنا نجد أن البعض يعترضون مُدَّعين بوجود تناقض بي الآيات التي تتناول موضوع القيامة.
يعتقد المعترض بوجود تناقض بين قول يسوع بأنَّه سوف يُقيم ذاته في يوحنا ٢: ١٩-٢١، وبين ما يرد في كل من أعمال الرسل ٢: ٢٤، ٣٢، ٤: ١٠، ١٣: ٣٠؛ غلاطية ١: ١؛ كولوسي ٢: ١٢؛ وتسالونيكي الأولى ١: ١٠ التي تقول بأنَّ الله هو من فعل ذلك؟

الإعتراض #١٣٩، هل تبرَّر ابراهيم بالإيمان أم بالأعمال؟

١٣٩ هل تبرر ابراهيم بالإيمان أم بالأعمال؟
اعتقاد شائع بين الكثيرين بأنه يوجد تناقض بين ما كتبه بولس الرسول في رسالة رومية عن البرّ بالإيمان وبين ما كتبه يعقوب في رسالته الجامعة عن التبرير بالأعمال، هل وجد المعترضون تناقضاً أم أنهم أخطأوا في أمر ما؟

1 2 3