تحريف قضية غاليليو

غالباً ما يتم اتهام الخلقيّين (من قِبَل المسيحيّين المعارضين لوجهة نظرهم) بارتكاب نفس الخطأ الذي ارتكبته الكنيسة الكاثوليكية الرومانية في أيام غاليليو. حيث أن المؤسَّسة الكنسية قد أصرَّت على أن الكتاب المُقدَّس قد علَّم أن الشمس تدور حول الأرض. بعد أن أظهر غاليليو أن خلاف ذلك هو الصواب، وقد وجد المؤمنون أنهم يستطيعون وببساطة تقبّل هذه الحقيقة، دون أي مشكلة لإيمانهم بالكتاب المقدس. إلا أن الأحداث التاريخية المحيطة بغاليليو يجب أن تكون تحذيراً للمؤمنين من أنصار التطور والمنادين بقِدَم عمر الأرض، وليس لحركة الخلقيّين المؤمنين بالتكوين.