الإعتراض #١٩٥، من الذي يستطيع أن يطرد الشياطين باسم يسوع؟

من هم الأشخاص الذين يستطيعون طرد الشياطين بإسم يسوع؟
يتخبط الكثير من الأشخاص معتقدين بوجود تناقض بين آيات الكتاب المقدس نتيجةً لعدم معرفتهم بمبادئ النقد المنطقي أو لأنهم يبحثون عن عُذرٍ ليبرّر عدم إيمانهم، لكن الكتاب المقدس لا يقدم تعليمين متناقضين بخصوص موهبة طرد الشياطين. فلنتعرف على هذا الإعتراض.

كتاب تمييز الحقيقة

إن المنطق الذي يحكم التفكير والتسلسل المنطقي السليم، بات إحدى المهاراتِ المفقودةِ في وقتنا الراهن، وهذا الأمر مُحزنٌ للغاية! فالمنطقُ السليمُ هو أداةٌ قيّمةٌ ومفيدةٌ للغايةِ، وبشكلٍ خاصٍّ للمسيحيّينَ الذينَ يريدونَ تقديمَ دفاعٍ سليمٍ ومتينٍ عن الإيمان. وتظهر قيمة هذه الأداة بشكلٍ خاصٍ أثناء القيام بحواراتٍ مع المؤمنينَ بالتطوّر. وذلك لأن هذا النوع من الحوارات أو الجدلات يتضمَّنُ كماً كبيراًمن المغالطات المنطقية، وإنَّه لأمرٌ مُهمٌّ أن يتعلَّمَ المؤمنون بالخلقِ الكيفيةَ التي تُمكِّنُهم من رصدِ ومعالجةِ هذا النوعِ من الأخطاء. هذا الكتاب يقوم بتقديم المغالطات المنطقية مع أمثلة عملية تدريبية متخصصة في الدفاعيات والتعامل مع الجدلات التي يقدمها أنصار التطور. نصلي أن يكون

مغالطات أُخرى: الجزء الثالث

عد تقديمنا لمجموعة من المغالطات المنطقية الشائعة سوف نقوم بالتعامل مع المغالطات الأقل شيوعاً وفي هذا الجزء سوف نتعامل مع كل من :
١- مغالطة الإلتماس الخاطئ للقوة أو الخوف
٢- مغالطة التماس المشاعر
٣- مغالطة التماس الشفقة
٤- مغالطة التماس الجهل
٥- المغالطات الطبيعية
٦- المغالطات الأخلاقية
٧- مغالطة المغالطة

المغالطات الرسميّة

إن فهم هذه المغالطات هو أسهل بكثير من الإنطباع الذي يعطيه قراءة أسماءها. وهي مغالطات رسمية كونها تَرتَكِبُ خطأً في البنية أو الصيغة التي يتشكل على أساسها الجدل. إن نتائج دراسة هاتين المغالطتين تستحق العناء والجهد المبذول في فهمها ودراسة آليات الردّ عليها، ذلك لأن هاتان المغالطان شائعتان جداً – ويمكن القول أنهما ربما تكونان الأكثر شيوعاً بين المؤمنين بالتطور.

مغالطة ”شخصنة الجدل“

تمت تسمية هذه المغالطة بهذا الإسم اللاتيني الذي يعني ”إلى الشخص“ حيث أنَّ الجدل يوجه ضد الأشخاص عوضاً عن توجيهه ضد الجدلات التي يقدّمونها أو الأفكار التي يُدافعون عنها.
تعرف على هذه المغالطة من خلال قراءة ومشاهدة العرض التوضيحي المرفق.

1 2