الإعتراض #٠٥٧، ما هي درجة القربى بين أبيام وآسا؟

الملوك الأول ١٥: ٨ تقول بأن آسا هو ابن أبيام، في حين توجد إشارة في الملوك الأول ١٥: ١-٢، ٩-١٠ إلى أنهما أُخوة ذلك أنهما يمتلكان نفس الأم.

الملوك الأول ١٥: ٨ ”ثُمَّ اضْطَجَعَ أَبِيَامُ مَعَ آبَائِهِ، فَدَفَنُوهُ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ، وَمَلَكَ آسَا ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ.“

الملوك الأول ١٥: ١-٢، ٩-١٠، ١٣ ”وَفِي السَّنَةِ الثَّامِنَةِ عَشَرَةَ لِلْمَلِكِ يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ، مَلَكَ أَبِيَامُ عَلَى يَهُوذَا. مَلَكَ ثَلاَثَ سِنِينٍ فِي أُورُشَلِيمَ، وَاسْمُ أُمِّهِ مَعْكَةُ ابْنَةُ أَبْشَالُومَ.“، ” وَفِي السَّنَةِ الْعِشْرِينَ لِيَرُبْعَامَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ، مَلَكَ آسَا عَلَى يَهُوذَا. مَلَكَ إِحْدَى وَأَرْبَعِينَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ، وَاسْمُ أُمِّهِ مَعْكَةُ ابْنَةُ أَبْشَالُومَ.“، ”حَتَّى إِنَّ مَعْكَةَ أُمَّهُ خَلَعَهَا مِنْ أَنْ تَكُونَ مَلِكَةً، لأَنَّهَا عَمِلَتْ تِمْثَالاً لِسَارِيَةٍ، وَقَطَعَ آسَا تِمْثَالَهَا وَأَحْرَقَهُ فِي وَادِي قَدْرُونَ.“

مغالطة النطاق الدلالي للكلمة. ان آسا هو ابن أبيام (الملوك الأول ١٥: ٨)، ولا يوجد أي آية تقول بنقيض ذلك. ولكن ربما يكون الإرتباك قد وقع لدى المعترض نتيجة لذكر معكة على أنها ”أم“ آسا (الملوك الأول ١٥: ١٠، ١٣)، بالرغم من أنها قد ذكرت على اساس أنها أم أبيام (الملوك الأول ١٥: ١) وبالتالي يجب أن تكون جدَّة آسا. لكن الكلمة التي تمت ترجمتها إلى اللغات على أنها أم وهي ”אֵם وتُقرأ إيم“ معناها الحرفي هو المرأة التي منها ينحدر الشخص أو مجموعة الأشخاص وبالتالي فإن نطاق المعنى يتضمن ”الأم، أو الجدة أو حتى إلى الجدة الأبعد“.


مغالطة النطاق الدلالي لمعنى الكلمة: تحدث هذه المعالجة حين يقوم القارئ بتحديد كل النطاق الدلالي للكلمة (أي جميع المعاني التي قد تحملها الكلمة) ثم بعد ذلك يقوم باختيار المعنى الذي يتناسب مع التفسير الذي يتبنّاه، عوضاً عن السماح لسياق النص أن يقوم بتحديد معناها، فسياق النص هو ما يقوم بتحديد المعنى وليس تفضيلات القارئ.