الإعتراض #٠٤١، في أي يوم أُخرج يهوياكين من السجن؟

سفر الملوك الثاني ٢٥: ٢٧ تقول بأنه في السابع والعشرين، في حين أن سفر أرمياء ٥٢: ٣١ تقول الخامس والعشرين.

الملوك الثاني ٢٥: ٢٧وَفِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ وَالثَّلاَثِينَ لِسَبْيِ يَهُويَاكِينَ مَلِكِ يَهُوذَا، فِي الشَّهْرِ الثَّانِي عَشَرَ فِي السَّابعِ وَالْعِشْرِينَ مِنَ الشَّهْرِ، رَفَعَ أَوِيلُ مَرُودَخُ مَلِكُ بَابِلَ، فِي سَنَةِ تَمَلُّكِهِ، رَأْسَ يَهُويَاكِينَ مَلِكِ يَهُوذَا مِنَ السِّجْنِ

أرمياء ٥٢: ٣١وَفِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ وَالثَّلاَثِينَ لِسَبْيِ يَهُويَاكِينَ، فِي الشَّهْرِ الثَّانِي عَشَرَ، فِي الْخَامِسِ وَالْعِشْرِينَ مِنَ الشَّهْرِ، رَفَعَ أَوِيلُ مَرُودَخُ مَلِكُ بَابِلَ، فِي سَنَةِ تَمَلُّكِهِ، رَأْسَ يَهُويَاكِينَ مَلِكِ يَهُوذَا، وَأَخْرَجَهُ مِنَ السِّجْنِ.“

فشل في قراءة النص بشكل دقيق. حيث أن سفر أرمياء يقول بأن ملك بابل أظهر حُسنَ نواياه تجاه يهوياكين (رفع رأسه) في الخامس والعشرين من الشهر حيث تم استخدام الفعل ”נָשָׂא يُقرأ نَسَى“ ثم بعد ذلك أخرجه من بيت السجن حيث نجد أن النص العبري يقدم الفعل ”וַיֹּצֵא تُقرأ وَيَتْسى“ حيث نجد أن الفعل الثاني قد سُبِقَ بحرف العطف واو، حيث أن هذه الصياغة في اللغة العبرية تُفيد الترتيب وبالتالي فإن الحدثين لم يقعا في الوقت عينه إنما يهوياكين قد خرج من السجن في وقت لاحق، أي بعد أن رَفع ملك بابل رأسه. حيث نجد أنَّ ٢ملوك ٢٥: ٢٧ تؤكد أن يهوياكين قد خرج من السجن في السابع والعشرين من الشهر، وهذا التسجيل يتَّسق مع ارمياء ٥٢: ٣١.