مغالطةُ التَجسيدِ أو الشخصنة للمَفاهيِم (أو للأفكار)

وهيَ من المُغالَطَاتِ غيرِ الرَّسميَّةِ، وتُصنَّفُ ضمنَ فئةِ مُغالطاتِ الإلتباسِ: التي تُعرَّف بأنها  الجدلات أو الحُجَجْ التي تُعتَبَرُ خاطئةً وذلكَ نتيجةً لاستخدامِ كلماتٍ أو عباراتٍ غيرِ واضحةٍ أو تحملُ أكثرَ منْ معنىً.

تحدُثُ مُغالَطَةُ التجسيدِ حينَ يتمُّ شَخْصَنَةُ أحَّدِ الأشياءِ المُجرَّدَةِ

ربما تَكونُ قد سمعت العبارةَ المشهورةَليسَ لطيفاً أنْ تقومَ بِخداعِ الطَّبيعَةِ“. هذا مثالٌ عن مغالطة التجسيد حيثُ أنَّالطبيعةَهيَ أمرٌ مجرّدٌ؛ أيْ أَنَّها مُجَرَّدُ إسمٍ نُطلِقُهُ على سِلسِلَة الأحداثِ التي تَتَواجَدُ في الكونِفالطَّبيعَةُ ليسَتْ شخصاً يُمكنُ أنْ يَتمَّ بالفِعلِ خِداعَهُ، وذلك على اعتبار أنَّها لا تَمتَلِكُ عقلاًلذلك فإن هذا القولَ لا يَحمِلُ أيَّ معنَىٌ فيما لو تمَّ أخْذُهُ بِشَكلٍ حَرفِيٍّ.

من المؤكَّد أنَّنا لا نَقُولُ بأنَّهُ يَجِبُ أخْذُ كلُّ شيءٍ بطَرِيقَةٍ حَرفِيَّةٍفإِنَّهُ ليسَ مِنَ الخاطِئ أنْ يتِمَّ استعمالُ تَجسيِدِ المَفاهِيمِ كَنَوعٍ مِنْ أنواعِ التعابيرِ المجازيَّةِ، وهذا أمرٌ مقبولٌ جداً في الأسلوبِ الشعريّوالكتاب المُقدَّسُ يستعملُ التَّجسيدَ في أقسامه الشعريةعلى سبيل المثال في الأصحاح الثامن من سفر الأمثال، يتمُّ إعطاءُ صِفَةٍ شَخصيَّةٍ للحِكمَةِوهذا أمرٌ مقبولٌ ويُقَدِّمُ طابَعاً شِعريَّاً جَميِلاًلكنْ، حينَ يَتِمُّ استخدامُ شَخصَنَةِ المفاهِيمِ في الجدلاتِ المَنطقيَّةِ، حينئذٍ تَكونُ مغالطةً، والسببُ هو أنَّ استخدامَ هذا النوعَ منَ التعابيرِ الشِّعرِيَّةِ عادَةً ما يحمل طابَعَ الغموضِ ويَتَسَبَّبُ بَحجبِ نِقاطٍ مُهِمَةٍ منَ الجدلوهذا النوعُ من المغالطاتِ شائِعُ جداً بينَ أنصارِ التطورِ.

لذلكَ سنقومُ بدراسةِ بعضِ الأمثلةِ التي تستخدِمُ هذا النوعَ من المغالطاتِ.

في بعضِ الأحيانِ نجدُ أنَّ أنصارَ التطورِ قد يُقدِّمون تصريحاً مثلَ:

إنَّ الطبيعةَ قدْ قامَتْ بتصميمِ مَخلوقاتٍ مُذهِلَةٍ.“

إنَّ هذه العبارةَ تحتوي على مغالطةِ التجسيدِ (أو شخصَنَةِ المفاهيمِوذلكَ لأنَّ الطبيعةَ لا تَمتَلِكُ عقلاً وهي غير قادرةً على أن تقومَ حرفياً بتصميمِ أيِّ شيءٍمن خلال استخدام هذه المغالطة يقومُ التطوريُّ بحَجبِ فِكرَةٍ هامَّةٍ وهيَ عَجْزُ الرُّؤيَةِ التَطَوُّرِيَّةِ عن تَقدِيمِ تَفسيرٍ للتصميمِ المُتواجِدِ في المَخْلوقاتِ(وليكن حاضراً في ذهنك المؤمنَ بالتطورِ قد يفعل هذا الأمرَ بشكلٍ غيرِ مُتَعَمَّدْ). إن الله قادرٌ على أنْ يقومَ بتصميمِ المخلوقاتِ، وذلكَ لكونِهِ كائنٌ مُعجزيٌّ يفوقُ الطَّبيعةَاما الطبيعةَ هي مُجرَّدُمفهومٍوبالتالي فهي عاجِزَةٌ عَنْ تَصمِيمِ أيِّ شيءٍ

مثالٌ آخر: قد تسمع احد المؤمنين بالتطور يقول:

يعتَقِدُ المؤمنونَ بالخلقِ أن الكون قد خُلِقَ بطريقةٍ مٌعجزيّة، لكنَّ العلمَ يقولُ بخلافِ ذلك“.

نسبَ هذا الشخصُ إلى مفهومِالعلمِسماتَ الشخصيَّةِ الملموسةِوبهذهِ الطريقةِ تغاضى عن الحقيقةِ المُهمةِ في أنَّ العُلماءَ يقومونَ باستخلاصِ الإستنتاجاتِ منَ الأدلَّةِ، ومن ثمَّ يعبرونَ عن تلكَ النتائجِ من خلالِ الكلماتْ – وليسَالعلمُهوَ منْ يَفعَلُ ذلكَفالعِلمُ هوَ مُجرَّدُ مفهومٍ وأداةٍ نظريةٍ قابلةٍ للاستخدامِ، وقد يتم استخدامها بطريقة سليمة أو بطريقة خاطئةوهو (أي العلم) عاجزٌ عن قولِ أيِّ شيءٍولا يَتَّخِذُ أيَّ موقفِ منَ المشكلاتِوهذا يُعتبرُ مثالاً شائعاً عن مغالطةِ التجسيد.

قد يقول التطوريُّ مُحاجِجاً:

إن الأدِلَّةَ تُعبِّرُ عن ذاتها.“

هذا التعبيرُ شائعٌ جداً، لكنْ حينَ يُستَعمَلُ كجُزءٍ منَ الجدَلِ، يكونُ الأمرُ ارتكاباً لمغالطةِ التجسيدإذْ أنَّ الأدلَّةَ لا تَتَكلَّمُ مُطلقاً ولا تستطيع التعبيرَالأدلةُ هيَ مفاهيمٌأي أنَّها الإسمُ الذي نستعملُهُ للإشارةِ إلى مجموعةِ الحقائقِ التي نَعتَقِدُ أنَّها مُتوافِقَةٌ معَ وجهةِ نظرٍ معيَّنةٍ. فالأشخاصُ هُمْ الذين يقومونَ باستخلاصِ الإستنتاجاتِ ويُعَبِّرونَ عنها باستخدامِ الكلماتِلكنَّ الأدلَّةَ لا تمتلكُ أفكاراً أو قدرةً على التعبير.

قد تسمعُ البعضَ منَ المؤمنينَ بالتطورِ يقولون:

إنَّ التطورَ قَدْ وجدَ حلّاً ليتجاوزَ تلكَ المشكلاتِ

لقد سَمِعتُ بشكلٍ شخصيّ، عدداً كبيراً من أنصارِ التطورِ يُصَرِّحُونَ بِعبارات مُشابِهَة لهذه، أثناءَ محاولاتِهم لتقديمِ تفسيراتٍ للأنظمةِ البيولوجيةِ الفائقةِ التعقيدِلكنَّ كما هو واضحٌ، التطورُ هوَ مجرَّدُ مفهومٍوالمفاهيمُ لا تمتلكُ ذهناً يُمَكِّنُها من تقديمِ أيّ حلولٍإن هذا المثالَ يُحاولُ تشتيتَ الإنتباهِ عن عدمِ الُقدرةِ على تقديمِ أيِّ تفسيرٍ للتصميمِ الموجودِ في الكونِ وذلك دونَ الإستنجادِ والقبولِ بوجودِ ذهنِ عاقلٍولكنها مغالطةُ شخصنةِ المفاهيمِ.

ومصطلح الإنتقاءِ الطبيعيّ هو بحدِّ ذاتهِ تجسيداً أو شخصنةً لمفهومٍ، ويمكن أن يتمَّ اعتبارُه ارتكابٌ لمغالطةِ شخصنَةِ المفاهيمِ، وذلك في حالِ تمَّ استخدامُهُ كجزءٍ منَ الجَدَلإن هذا المفهومَ شائعُ الإستخدامِ، وبالتالي لا ُيمكنُ وسمُهُ بالمغالطة، وذلك في حال كانَ المعنىَ المُراد منه واضحاًفنحنُ جميعاً نؤمنُ بمفهومِالإنتقاءِ الطبيعيّ“. فالحقيقة أن الكائناتَ الحيَّةَ التي تتلاءَمُ بشكلٍ جيّدٍ مع البيئةِ التي تعيش فيها، تمتَلكُ فرصةً للبقاءِ أكبرَ من فرصةِ تلكَ الكائناتِ الأقلَّ ملائمةً منها(إنَّ الإنتقاءَ الطبيعيَّ هو مصطلحٌ صحيحٌ،   ويتفق عليهِ كلٌّ منَ الخلقيّينَ والتطوريّينَ). 

لكنْ إن سألناما هوَ سببُ ملائَمةِ الكائناتِ لبيئَتِها؟“ فإن أجابَ بعضُ التطوريّينَ مستخدمينَالإنتقاء الطبيعي، فإنَّ ذلكَ سيعتبرُ مغالطةَ تجسيدِ المفاهيمْإذ أنَّهُ أسلوبٌ شعريٌّ لمحاولةِ إخفاءِ السببِ الحقيقيِّ بأنَّ الحيواناتَ قد تمَّ تصميمَها من قِبَل الله.

إنْ تأمّلت قليلاً بالموضعِ، ستجدُ أَنَّ الإنتقاءَ الطبيعيَّ لا يُقدمُ تفسيراً لسببِ وجودِ كائناتٍ ملائمةٍ للبيئةِ التي تعيشُ فيهاإنّما يُفسِّر سَبَبَ عدمِ وجودِ كائناتٍ غيرِ ملائمةٍ لبيئتها (لأنها قد ماتت). ليستِ الطبيعةُ بل اللهُ الكليُّ القُدرةِ هوَ من أعطى الكائناتَ الحيّةَ قُدرَتَها على البقاء والتأقلم مع البيئات المختلفةِ

غالباً ما يتمُّ استخدامُ المفاهيمِ مع وسمِها بخصائصَ الشخصيةِ الحقيقيّةِ كالقدرةِ على التفكيرِ، أو امتلاكِ رأيٍ وما شابهَ ذلكِوحينَ يحدثُ هذا الأمرُ، فإنهُ يُدعى في بعضِ الأحيانِ باسممغالطةِ إستثارةِ الشفقة“. إن هذا المصطلح مشتَقٌّ منَ التَّعاطُفِ، ذلكَ أنَّنا نَنْسُبُ الأفكارَ والعواطفَ إلى شيءٍ عاجزٍ عن امتلاكِهاومغالطةُ استثارةِ الشَّفَقَةِ هيَ نوعٌ من أنواعِ مغالطةِ التجسيدِ أو الشخصنةِ للمفاهيمِإن جميعَ الأمثلةِ التي تمَّ تقديمُها سابقاً، يمكن أن يتمَّ تصنيفُها على أساسِ أنها مغالطةُ استثارةِ الشَّفَقَةِ.

بالعادةِ، حينَ يتمُّ شخصنةُ الأغراضِ أو الأشياء (غير التخيليةِ، التي ليست بمفاهيم) يعتبرُ ذلكَ مغالطةَ إستثارةِ الشفقةِ (في حال تمَّ استخدامها في الجدل المنطقي). مثلاً، يعتبرُ التصريحُ بأنَّالسياراتَ تريدُ أن تتمَّ قيادَتُها، نوعاً من أنواعِ مغالطةِ استثارةِ العواطفِ أو استثارةِ الشفقةِ، في حالِ تمَّ استخدامُها في الجدلِ أو المناظرات، وذلك بالرَّغم من أن السياراتَ ليستْ بمفاهيم، إنما هي أشياءٌ ماديةٌ.

أمثلة عن مغالطة تجسيد المفاهيم

إن الحياة قد اجتاحت اليابسة.“

إنَّ التطور الطبيعي قاد عملية تطوّر الأنواع.“

إن العلم يقول بأنه يجب علينا أن نحصر تفسيرنا بالعالم الطبيعي.“

إتبع الأدلة إلى المكان الذي تقودك إليه.“

إن التطور يقول لنا الكثير عن طريقة عمل الكون.“

إن الطبيعة قد وجدت طريقاً