الإعتراض #٠٤٥، ماذا كانت هديّة سليمان إلى حيرام؟

سفر الملوك الأول ٥: ١١ تناقض أخبار الأيام الثاني ٢: ١٠

الملوك الأول ٥: ١١وَأَعْطَى سُلَيْمَانُ حِيرَامَ عِشْرِينَ أَلْفَ كُرِّ حِنْطَةٍ طَعَامًا لِبَيْتِهِ، وَعِشْرِينَ كُرَّ زَيْتِ رَضٍّ. هكَذَا كَانَ سُلَيْمَانُ يُعْطِي حِيرَامَ سَنَةً فَسَنَةً.“

أخبار الأيام الثاني ٢: ١٠وَهأَنَذَا أُعْطِي لِلْقَطَّاعِينَ الْقَاطِعِينَ الْخَشَبَ عِشْرِينَ أَلْفَ كُرّ مِنَ الْحِنْطَةِ طَعَامًا لِعَبِيدِكَ، وَعِشْرِينَ أَلْفَ كُرِّ شَعِيرٍ، وَعِشْرِينَ أَلْفَ بَثِّ خَمْرٍ، وَعِشْرِينَ أَلْفَ بَثِّ زَيْتٍ».“

فشل في قراءة النص بطريقة دقيقة. إن سليمان قد أعطى لحيرام عشرين ألف كُرِّ حنطة طعاماً لبيته. إضافةً إلى ٢٠ كُرّ زيت مرضوض (١ملوك ٥: ١١)، بالإضافة إلى ذلك قدَّم إلى عبيد حيرام ٢٠ ألف كُرّ شعير، و٢٠ ألف بَثّ خمر و٢٠ ألف بَثّ زيت (٢أخبار ٢: ١٠). فكيف للآيتين أن تكونان متعارضتين حين تقدّم كلّ منهما هدية سليمان لمجموعتين مختلفتين من الأشخاص!