الإعتراض #٠٤٩، كم كان ما دفعه داود ثمناً لمكان (البيدر)؟

صموئيل الثاني ٢٤: ٢٤ تقول بأنه اشتراها مقابل ٥٠ شاقل فضة، لكن أخبار الأيام الأول ٢١: ٢٥ تقول ٦٠٠ شاقل ذهب.

صموئيل الثاني ٢٤: ٢٤فَقَالَ الْمَلِكُ لأَرُونَةَ: «لاَ، بَلْ أَشْتَرِي مِنْكَ بِثَمَنٍ، وَلاَ أُصْعِدُ لِلرَّبِّ إِلهِي مُحْرَقَاتٍ مَجَّانِيَّةً». فَاشْتَرَى دَاوُدُ الْبَيْدَرَ وَالْبَقَرَ بِخَمْسِينَ شَاقِلاً مِنَ الْفِضَّةِ.“

أخبار الأيام الأول ٢١: ٢٥دَفَعَ دَاوُدُ لأُرْنَانَ عَنِ الْمَكَانِ ذَهَبًا وَزْنُهُ سِتُّ مِئَةِ شَاقِل.“

فشل في قراءة النص بدقّة. حيث أننا نرى بأن المعترض لم يبذل الجهد بأن يقوم بقراءة النص بحساسية وانتباه، فالآيتين لا تشكلان أي صعوبة أو تحدي. داود قد اشترى البيدر والبقر مقابل ٥٠ شاقل فضّة (صموئيل الثاني ٢٤: ٢٤). كما أنه اشترى المكان من أرنان مقابل ٦٠٠ شاقل ذهب (أخبار الأيام الأول ٢١: ٢٥). فالمكان يشير إلى الأرض بأكملها في حين أن البيدر هو مجرد جزء صغير.