الإعتراض #١١٤، متى انشق حجاب الهيكل؟

لوقا ٢٣: ٤٥٤٦ تشيران إلى أن ذلك قد وقع قبل موت يسوع، الأمر الذي يتناقض مع متى ٢٧: ٥٠٥١ ومرقس ١٥: ٣٧٣٨.

لوقا ٢٣: ٤٥٤٦وَأَظْلَمَتِ الشَّمْسُ، وَانْشَقَّ حِجَابُ الْهَيْكَلِ مِنْ وَسْطِهِ. وَنَادَى يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَالَ: «يَا أَبَتَاهُ، فِي يَدَيْكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي». وَلَمَّا قَالَ هذَا أَسْلَمَ الرُّوحَ.“

متى ٢٧: ٥٠٥١فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ. وَإِذَا حِجَابُ الْهَيْكَلِ قَدِ انْشَقَّ إِلَى اثْنَيْنِ، مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ. وَالأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ، وَالصُّخُورُ تَشَقَّقَتْ،

مرقس ١٥: ٣٧٣٨فَصَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ. وَانْشَقَّ حِجَابُ الْهَيْكَلِ إِلَى اثْنَيْنِ، مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ.“

إن هذا الإعتراض مبني على فشل في القيام بقراءة دقيقة للنصوص إضافة إلى استخدام نوع من المنطق المشكوك به. إذ أنَّ حجاب الهيكل قد انشقَّ من الأعلى إلى الأسفل قي وقت موت يسوع. وإن كلّ من متى ولوقا ومرقس يؤكدون هذه الحقيقة. على ما يبدو أنَّ المعترض قد افترض بأن الترتيب الذي يتم تسجيل الأحداث فيه في الوحي المُقدَّس يعني ترتيب وقوعها، لكن لا يوجد أي سبب عقلاني للإعتقاد بهذا الأمر ويوجد عدد من الأمثلة المضادة لهذا الإدعاء. لوقا ٢٣: ٤٥٤٦ تذكر حجاب الهيكل أولاً، ومن ثمَّ تذكر موت يسوع المسيح على الصليب، لكنها لا تقول بأنَّ حجاب الهيكل قد انشقَّ قبل موت يسوع المسيح. أما متى ٢٧: ٥٠٥١ ومرقس ١٥: ٣٧٣٨ تذكر موت المسيح أولاً ثم انشقاق حجاب الهيكل. لكن ولا واحد من السرديات الثلاث يعطي ترتيباً دقيقاً للأحداث، فكيف يمكن لهذه الآيات أن تكون متناقضة؟ إن الآيات جميعها تؤكد على أمر واحد ألا وهو أن حجاب الهيكل قد انشقَّ في وقت موت يسوع المسيح.