الإعتراض #١١٩، متى لعن يسوع شجرة التين؟

هل كانت قبل زيارة الهيكل كما يسجل مرقس ١١: ١٢١٧ ، أم أنَّها بعد زيارة الهيكل كما يسجل متى ٢١: ١٢، ١٧١٩؟

مرقس ١١: ١٢١٧ وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ، فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ، وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئًا. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ. فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَالاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَرًا بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُون. وَجَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ. وَلَمَّا دَخَلَ يَسُوعُ الْهَيْكَلَ ابْتَدَأَ يُخْرِجُ الَّذِينَ كَانُوا يَبِيعُونَ وَيَشْتَرُونَ فِي الْهَيْكَلِ، وَقَلَّبَ مَوَائِدَ الصَّيَارِفَةِ وَكَرَاسِيَّ بَاعَةِ الْحَمَامِ. وَلَمْ يَدَعْ أَحَدًا يَجْتَازُ الْهَيْكَلَ بِمَتَاعٍ.  وَكَانَ يُعَلِّمُ قَائِلاً لَهُمْأَلَيْسَ مَكْتُوبًا: بَيْتِي بَيْتَ صَلاَةٍ يُدْعَى لِجَمِيعِ الأُمَمِ؟ وَأَنْتُمْ جَعَلْتُمُوهُ مَغَارَةَ لُصُوصٍ».“

متى ٢١: ١٢ وَدَخَلَ يَسُوعُ إِلَى هَيْكَلِ اللهِ وَأَخْرَجَ جَمِيعَ الَّذِينَ كَانُوا يَبِيعُونَ وَيَشْتَرُونَ فِي الْهَيْكَلِ، وَقَلَبَ مَوَائِدَ الصَّيَارِفَةِ وَكَرَاسِيَّ بَاعَةِ الْحَمَامِ

متى ٢١: ١٧١٩ ثُمَّ تَرَكَهُمْ وَخَرَجَ خَارِجَ الْمَدِينَةِ إِلَى بَيْتِ عَنْيَا وَبَاتَ هُنَاكَ. وَفِي الصُّبْحِ إِذْ كَانَ رَاجِعًا إِلَى الْمَدِينَةِ جَاعَ، فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ، وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا فَقَطْ. فَقَالَ لَهَالاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ.“

لقد فشل المعترض في القيام بقراءة أمينة للنصوص، حيث أنَّه قد قام بانتزاع النصوص من سياقها في محاولة منه لتقديمها بشكل تبدو فيه أنها متناقضة فيما بينها: أنَّ قراءة مرقس ١١: ١٢١٧ بشكل منعزل عن سياقها تفيد بأن يسوع السيح قد لعن شجرة التين قبل زيارته للهيكل. في حين أن قراءة متى ٢١: ١٢، ١٧١٩ بشكل منعزل تفيد بأن لعن التينة قد وقع في اليوم التالي لزيارة الهيكل. فيتساءل المعترض: أي من السردين هو الصحيح؟

إن الإجابة بسيطة، إن السردان صحيحان معاً، وذلك لأن يسوع المسيح قد قام بزيارتين للهيكل في يومين. وكل من متى ومرقس ينقلان هذه الواقعة وذلك في (متى ٢١: ١٢، ١٨، ٢٣؛ مرقس ١١: ١١، ١٥). إن يسوع المسيح قد لعن شجرة التين في صباح وبعد زيارته الأولى إلى الهيكل، وقبل زيارته الثانية إلى الهيكل كما يسجل لنا (متى ٢١: ١٠٢٣؛ مرقس ١١: ١١١٥). إن هذا النوع من الأخطاء السخيفة تظهر أنَّ الناقد لا يقوم بدراسة حقيقة للنص في محاولة للبحث عن الحقيقة إنما يحاول أن يقوم بتشويه النص لتبرير خطيئته.