الإعتراض #١٥٩، هل كان داود وحيداً حين طلب الخبر المقدس في نوب؟

يقول المعترض أنه يوجد تناقض بين صموئيل الأول ٢١: ١ التي تتناقض مع متى ١٢: ٣-٤.

صموئيل الأول ٢١: ١ ”فَجَاءَ دَاوُدُ إِلَى نُوبٍ إِلَى أَخِيمَالِكَ الْكَاهِنِ، فَاضْطَرَبَ أَخِيمَالِكُ عِنْدَ لِقَاءِ دَاوُدَ وَقَالَ لَهُ: «لِمَاذَا أَنْتَ وَحْدَكَ وَلَيْسَ مَعَكَ أَحَدٌ؟».“
متى ١٢: ٣-٤ ”فَقَالَ لَهُمْ:«أَمَا قَرَأْتُمْ مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَ جَاعَ هُوَ وَالَّذِينَ مَعَهُ؟ كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ وَأَكَلَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ الَّذِي لَمْ يَحِلَّ أَكْلُهُ لَهُ وَلاَ لِلَّذِينَ مَعَهُ، بَلْ لِلْكَهَنَةِ فَقَطْ.“

لقد ارتكب المعترض مغالطة المواربة إضافةً إلى الفشل في القيام بقراءة أمينة للنصوص التي قام بتقديمها.

إن داود ذهب إلى أخيمالك دون مرافقة، والأمر الغالب أن الذين كانوا معه قد انتظروه في مكان مختلف. وبالتالي فإن داود كان وحيداً حين قَدِمَ إلى أخيمالك لطلب الخبر المقدس، لكنه قد تشارك هذا الخبز مع الذين كانوا برفقته في وقت لاحق، هذا ما تشير إليه الآيات الواردة في صموئيل الأول ٢١: ٤-٥ وتؤكّده الآيات الواردة في متى ١٢: ٣-٤.


بامكانكم التعرف على مغالطة المواربة من خلال متابعة العرض التقديمي المرفق، أو من خلال زيارة المنشور الخاص بهذه المغالطة من هنا.