الإعتراض #١٩٨، من الذي ألبس يسوع الرداء؟

لوقا ٢٣: ١١ تقول بأنَّ هيرودس وعسكره هم من فعلوا ذلك، لكن متى ٢٧: ٢٧-٢٨ تقول أن عسكر الوالي هم من قاموا بذلك، في حين أن كل من مرقس ١٥: ١٥-١٧ ويوحنا ١٩: ١-٢ تقول بأن الجُند هم من فعلوا ذلك.

لوقا ٢٣: ١١ ”فَاحْتَقَرَهُ هِيرُودُسُ مَعَ عَسْكَرِهِ وَاسْتَهْزَأَ بِهِ، وَأَلْبَسَهُ لِبَاسًا لاَمِعًا، وَرَدَّهُ إِلَى بِيلاَطُسَ.“
متى ٢٧: ٢٧-٢٨ ”فَأَخَذَ عَسْكَرُ الْوَالِي يَسُوعَ إِلَى دَارِ الْوِلاَيَةِ وَجَمَعُوا عَلَيْهِ كُلَّ الْكَتِيبَةِ، فَعَرَّوْهُ وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيًّا،“
مرقس ١٥: ١٥-١٧ ”فَبِيلاَطُسُ إِذْ كَانَ يُرِيدُ أَنْ يَعْمَلَ لِلْجَمْعِ مَا يُرْضِيهِمْ، أَطْلَقَ لَهُمْ بَارَابَاسَ، وَأَسْلَمَ يَسُوعَ، بَعْدَمَا جَلَدَهُ، لِيُصْلَبَ. فَمَضَى بِهِ الْعَسْكَرُ إِلَى دَاخِلِ الدَّارِ، الَّتِي هِيَ دَارُ الْوِلاَيَةِ، وَجَمَعُوا كُلَّ الْكَتِيبَةِ. وَأَلْبَسُوهُ أُرْجُوَانًا، وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَيْهِ،“
يوحنا ١٩: ١-٢ ”فَحِينَئِذٍ أَخَذَ بِيلاَطُسُ يَسُوعَ وَجَلَدَهُ. وَضَفَرَ الْعَسْكَرُ إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ، وَأَلْبَسُوهُ ثَوْبَ أُرْجُوَانٍ،“.

إن هذا الإعتراض مبني على الفشل في القراءة الأمينة للنص، إضافة إلى عدم الرجوع إلى اللغات الأصلية التي تُظهر أحداث الصلب بشكل أوضح. لقد سبق وتعاملنا مع أساس هذا الإعتراض في الإعتراض #١٨٧ حين أجبنا عن لون الرداء. فقد تبين (حتى من خلال القراءة الدقيقة للنصوص باللغة العربية) أنَّه يوجد أكثر من رداء تم وضعه على يسوع للإستهزاء به في أوقات مختلفة. وذلك لأن عملية الصلب لم تكن حدثاً وقتياً وقع خلال فترة زمنية قصيرة بل تم نقل يسوع من مكانٍ لأخر حيث وُجد جندٌ مختلفين استهزأوا به بأشكال مختلفة. لذلك بإمكانكم العودة إلى الإعتراض المذكور لاستيضاح التوافق الكامل في السرد المقدم لأحداث الصلب:

بعد أن تمَّ القاء القبض على يسوع في بستان جُثيماني، أُحضر أولاً إلى حَنَّان (يوحنا ١٨: ١٣). ومن ثمَّ تم اقتياده ليلاً إلى السنهدريم حيث تمَّ استجوابه من قِبَل قيافا، وهناك عُصبت عيناه وتمَّ توجيه اللكمات إلى وجهه (متى ٢٦: ٥٧-٦٨). ثم عند الفجر تشاور رؤساء الكهنة لكي يقتلوه (متى ٢٧: ١)، فاقتادوه موثقاً إلى بيلاطس الذي قام بالتحقيق مع يسوع للمرة الأولى، إلا أنَّه حين عرف أنَّه جليليّ قام بإرساله إلى هيرودس (لوقا ٢٣: ٧).  هيرودس الذي كان قد سمع كثيراً عن يسوع كان يريد أن يرى معجزة تحدث في حضوره، إلا أنَّ رفض يسوع أغضب هيرودس فألبسه لباساً لامعاً (ربما للسخرية منه) حيث أنه استهزأ به مع جنوده. وبعد ذلك أرسله من جديد إلى بيلاطس (لوقا ٢٣: ٨-١١).

عند وصول يسوع إلى دار الولاية جرَّده العسكر من ملابسه (لا نعرف ما إذا كان هيرودس قد استعاد الرداء الأبيض الذي ألبسه إياه أم أن العسكر هم من أزالوه مع بقية ملابسه) لكي يتمّ جلده. إلا أنهم قبل أن يباشروا بالجلد وضعوا عليه رداءً قرمزياً (متى ٢٧: ٢٨). إن الرداء القرمزي ”χλαμύς κόκκινος وتُقرأ خلاموس كوكينوس “ يشير غالباً إلى الوشاح الذي يرتديه الجنرالات والضباط البارزين في الجيش الروماني. يتم تصميم هذا الوشاح لكي يوضع على الكتفين وتترك الذراعين حرّتين لحمل الدرع والسيف، والغاية من وضع الرداء كما هو واضح من الآيات للسخرية من ضعف المسيح الجسدي بعد الضرب والإساءات التي تعرض لها.

بعد ذلك قام البعض من الجنود الساديّين بصنع اكليلٍ من شوك. وربما يرجع السبب إلى أن أحد الجنود كان حاضراً عندما سأل بيلاطس يسوع عما إذا كان ملكَ اليهود، حيث أن يسوع أجابه بالإيجاب (متى ٢٧: ١١-١٢). 

وبما أن اللون الذي يتم تقديمه للملوك هو اللون الأرجواني، فإنهم قاموا بوضع ثوب أرجوان عليه، وربما يكون الجند قد أزالوا عنه الرداء القرمزي وهو الأمر الذي سيتسبب بفتح الجروح التي ربما تكون قد التحمت به أو أنهم أعادوا وضعه بعد أن ألبسوه الرداء. وتجدر الإشارة إلى أنَّ متى يسجل لنا عملية نزع الرداء إلا أنه لا يعيد التأكيد على أنَّه رداء قرمزيّ.(متى٢٧: ٣١).

إذا قمنا بقراءة آيات الكتاب المقدس المتعلقة بالموضوع وبحسب ترتيبها الزمني فإنه سيكون من السهل أن نرى أنه لا يوجد أي تناقض بين الآيات التي تتعلق باللباس الذي وُضِعَ على يسوع أو بمن قام بوضعه على يسوع وذلك لأن ارتداء يسوع للباس ملّون لم يكن حدثاً منفرداً بل وُجد عدد من الأحداث التي رافقت الصلب، حيث قام الجند المختلفون بوضع أردية مختلفة الألوان عليه قبل اقتياده إلى الصليب. إن توافق هذه الآيات يعتمد بشكل كامل على قراءتها ضمن سياقها النصي وإطارها التاريخيّ.